وكالة أنباء التقريب 9 Feb 2021 ساعة 8:07 http://www.taghribnews.com/ar/news/492449/اية-الله-رئيسي-اغتيال-الشهيدين-سليماني-وأبو-مهدي-لن-يمر-دون-رد -------------------------------------------------- رئيس السلطة القضائية عنوان : اية الله رئيسي: اغتيال الشهيدين سليماني وأبو مهدي لن يمر دون رد تنا -------------------------------------------------- اكد رئيس السلطة القضائية آية الله ابراهيم رئيسي ان اغتيال الشهيدين قاسم سليماني وابومهدي المهندس لن يمر دون رد أبدا. نص : فور وصول آية الله رئيسي الى مطار بغداد الدولي ، حضر موقع اغتيال الشهيدين قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس وادلى بتصريحات لوسائل الإعلام المحلية والاجنبية. وقال رئيس السلطة القضائية : " ان مقاومة الشعب العراقي والشباب العراقي الباسل ضد الأجانب وعملاء الشيطان الاكبر الامريكي والتكفيريين جديرة بالثناء ". واضاف: هنا محل استشهاد البطلين العظيمين للشعبين الإيراني والعراقي.. ان بطلي الأمة الإسلامية الشهيدين الحاج قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، لا ينتميان الى الشعبين العراقي و الايراني فحسب ، بل للأمة الإسلامية والبشرية. واكد اية الله رئيسي إن استشهاد هذين القائدين الكبيرين في الإسلام لن يمر دون رد ابدا وقال : "ان هذين البطلين ورفاقهما كانوا ابطال مكافحة الإرهاب ، كان هذان البطلان قد صنعا الأمن للعراق وإيران والمنطقة ، والذين قاموا باغتيالهم واستشهادهم لا يريدون أن يعيش الشعبين الايراني والعراقي بأمان. وتابع: "هنا رمز لجريمة الاستكبار العالمي الرهيبة التي تقودها امريكا .. ولهذا الغرض تستهدف امريكا رمز المقاومة وتتجاهل القوانين الدولية وترتكب الجريمة بانتهاكها كافة القوانين الدولية ووحدة وسيادة الاراضي العراقية متسائلا : بأي منطق أطلقتم الرصاص على الضيف العزيز للعراق حكومة وشعبا؟ بأي منطق قمتم باغتيال واستشهاد ضيف العراق؟ وشدد رئيس السلطة القضائية على أن يد الانتقام الإلهي ستخرج دوما من داخل صفوف الشعب، وقال: "ان امريكا هي التي انشأت داعش وتقدم له الدعم وكافة الامكانات المالية والتسليحية والاستخباراتية لقتل الشعوب الاسلامية ،والذين يتصدون لداعش تقوم باستهدافهم. وفي الختام أعرب آية الله رئيسي عن خالص شكره للحكومة والمرجعية والشعب العراقي الثوري لتكريم شهداء المقاومة والثورة الإسلامية.وقال: أقدم تحيات الإمام الخامنئي إلى كافة ابناء الشعب العراقي و المرجعية والمسؤولين ووسائل الاعلام العراقية.