تاريخ النشر2022 29 September ساعة 09:46
رقم : 567099
رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن المشير مهدي المشاط

المشاط خلال لقائه غروندبرغ: نريد لشعبنا السلام المشرف والعادل

تنا
أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن المشير مهدي المشاط، أن من يرفض تخفيف معاناة الشعب اليمني الإنسانية التي صنعها العدوان هو من يرفض الهدنة، معلنًا أنه يريد أن يحقق مطالب الشعب اليمني بالسلام المشرف والعادل.
المشاط خلال لقائه غروندبرغ: نريد لشعبنا السلام المشرف والعادل
جاء ذلك خلال لقائه المبعوث الأممي الخاص لليمن هانس غروندبرغ والوفد المرافق له،  في العاصمة صنعاء، بحضور رئيس الوزراء اليمني عبدالعزيز بن حبتور، حيث ناقش الطرفان جهود الأمم المتحدة لتوسيع الهدنة في ظل تعنت دول العدوان الأميركي - السعودي برفض المطالب الإنسانية المحقة للشعب اليمني، والسعي إلى تفريغ أي هدنة محتملة من محتواها.

وقال المشاط: "إن الظلم الذي لحق بشعبنا اليمني جراء العدوان والحصار كبير جدًا، مقارنة بالمطالب الإنسانية البسيطة التي يقدمها، من صرف لمرتبات كافة موظفي الدولة ومعاشات المتقاعدين، ورفع الحصار، خصوصًا في ظل النهب المستمر للثروة السيادية، من قبل العدوان ومرتزقته، والتي يمكن أن تغطي المرتبات لسنوات، والذي يجعل حل هذا الملف بسيطًا جدًا، لولا إرادة دول العدوان في استمرار معاناة أبناء الشعب اليمني".

وأضاف: "إن عدم تخفيف معاناة الشعب اليمني الإنسانية التي صنعها العدوان بشكل متعمد تعني أنه هو من يرفض الهدنة، وليس من يتبنى المطالب المحقة لشعبنا اليمني".

وتابع المشاط خلال هذا اللقاء قائلًا: "إننا نريد أن نحقق مطالب شعبنا اليمني بالسلام المشرف والعادل".

وأكد أن صرف مرتبات كافة موظفي الدولة ومعاشات المتقاعدين المحتجزة لدى دول العدوان "مطلب أساسي للشعب اليمني، وإذا لم يتحقق ذلك، وتتحسن مزايا الهدنة فلن نقبل بتجديدها، لأن قبولنا للهدنة بهذه الطريقة يعتبر قبولًا باستمرار الحرب والحصار على شعبنا اليمني العزيز بطريقة أشرس من الحرب العسكرية".

ولفت المشاط إلى "أننا لم نطلب من أحد أن يمنَّ على شعبنا اليمني، وإنما نطالب بحقه في ثرواته النفطية والغازية وغيرها، وأن تصرف المرتبات منها. ومن يمنع شعبنا من حقه، فلا يتوقع منَّا أن نقدم له الورود".


/110
http://www.taghribnews.com/vdcf1edt1w6dvxa.kiiw.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني