تاريخ النشر2021 2 December ساعة 16:37
رقم : 529095

الدكتور شهرياري : هدف العولمة طمس جميع الثقافات لصالح الثقافة الليبرالية

تنا - خاص
اكد الامين العام لمجمع التقريب ان الهدف الرئيسي للاستكبار العالمي من العولمة هو تهميش وطمس جميع الثقافات والحضارات ومعتقدات الشعوب لصالح الثقافة الغربية الليبرالية ، ولهذا فهو يرفض كافة ثقافات الشعوب .
الدكتور شهرياري : هدف العولمة طمس جميع الثقافات لصالح الثقافة الليبرالية
وخلال اجتماعه للجلسة 110 لمجلس الثقافة العامة لمحافظة كردستان في المركز الاسلامي الكبير لغرب البلاد قال الشيخ الدكتور شهرياري ، ان الاستكبار العالمي يعمل لتهميش جميع الثقافات ودمجها بالثقافة الليبرالية من خلال احدث الوسائط الاعلامية التي يملكها ، الامر الذي تحقق في تركيا عندما قررت الغاء اللغة والخط العربي والثقافة الاسلامية .

واضاف "اننا لا نخالف مشروع العالم الموحد ولكن العولمة تستهدف عقائد وثقافات الشعوب يجب التصدي لها للدفاع عن هويتنا وثقافتنا " ، مؤكدا على ضرورة ان تحافظ القوميات والاعراق على ثقافتها لان العالم يتجه نحو توحد الثقافات .

وقال الشيخ شهرياري ان الاسلام يخالف العصبويات القومية ويؤمن بتعدد القوميات والثقافات ، ولهذا فالجمهورية الاسلامية تسعى لكي تحافظ القوميات على هويتها الثقافية دون رفض والتقليل من شأن سائر الثقافات والحضارات .  

واوضح الامين لمجمع التقريب ان ثقافة الثورة الاسلامية هي الوحيدة التي تصدت للفكر الاستعماري الذي يروج للعصبيات القومية الذي يختلف عن مفهوم ومقصود الحفاظ على الهوية القومية قائلا " نحن لا نعارض تعلم اللغة الانكليزية ولكن نعارض ان تتحول ثقافتنا وهويتنا الى ثقافة انكليزية ".

وحذر الدكتور شهرياري من رواج الثقافة الليبرالية في مجتمعاتنا الاسلامية ، لان الاستكبار يهدف ومن خلال رواج العولمة طمس ثقافات ولغات الشعوب ، داعيا الشباب للحفاظ على ثقافاتهم وهويتهم الى جانب تعلمهم العلوم الحديثة . 
 
http://www.taghribnews.com/vdcjhheiiuqe8yz.3ffu.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني