تاريخ النشر2010 24 October ساعة 14:51
رقم : 29206

دعوة لتشكيل لجان برلمانية دولية لدعم قضية فلسطين

أن البرلمانات العربية والإسلامية والعديد من البرلمانات الأوروبية سيرت رحلات وقوافل ووفودا تجاه قطاع غزة المحاصر، وزارت المجلس التشريعي والتقت بنوابه المنتخبين وتضامنت معهم، واطلعت على آثار العدوان والحرب الإسرائيلية المجرمة ضد أهلنا.
دعوة لتشكيل لجان برلمانية دولية لدعم قضية فلسطين
وكالة انباء التقريب(تنا):
أوصى النواب الفلسطينيون والعرب والمسلمون الذين شاركوا في جلسة خاصة عقدها المجلس التشريعي الفلسطيني السبت بدراسة إمكانية دعوة مجلس الأمن للانعقاد لبحث الانتهاكات الإسرائيلية للمؤسسات الفلسطينية، وتشكيل لجان دولية برلمانية مشتركة تدعم القضية الفلسطينية. 

وشارك في الجلسة التي عقدت لمناقشة الدور البرلماني العربي والإسلامي والدولي في دعم القضية الفلسطيني نخبة متميزة من برلمانيين عرب ومسلمين يزورون غزة هذه الأيام بهدف كسر الحصار عن الشعب الفلسطيني. ورحب النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر بالبرلمانيين، مثمنا مشاركتهم وحضورهم، قائلا : " إن المجلس التشريعي يرى في الدور البرلماني، وخصوصا العربي والإسلامي دوراً مميزا". 

وأكد أن الجهود الواضحة التي تولاها البرلمانيون ولا يزالون في مواجهة الهجمة الإسرائيلية الشرسة على شعبنا تعبر عن عمق الأصالة العربية والإسلامية ومدى التفاعل والاهتمام والدعم الذي يحظى به شعبنا وقضيته، وخصوصا في ظل الصمت الإقليمي والتواطؤ الدولي. ولفت إلى أن البرلمانات العربية والإسلامية والعديد من البرلمانات الأوروبية سيرت رحلات وقوافل ووفودا تجاه قطاع غزة المحاصر، وزارت المجلس التشريعي والتقت بنوابه المنتخبين وتضامنت معهم، واطلعت على آثار العدوان والحرب الإسرائيلية المجرمة ضد أهلنا. 

وأشار بحر إلى أن المجلس التشريعي يطمح إلى بلورة خطط برلمانية، جديدة ومنظمة، لمجابهة تحديات المرحلة القادمة التي تعلو فيها رياح التهديدات الإسرائيلية، ويحاول فيها النظام الإقليمي والدولي بقيادة الإدارة الأمريكية تشديد الضغط والحصار على الشعب وخاصة في قطاع غزة. وقال:" إن ذلك يحدث من أجل حمل الشعب على الرضوخ لمقتضيات الأمر الواقع والتسليم بالرؤى الأمريكية والإسرائيلية لإنهاء الصراع وطيّ ملف القضية الفلسطينية على حساب حقوقنا وثوابتنا الوطنية". وتابع " المشاركة الكريمة للبرلمانيين في جلسة اليوم تؤسس لأشكال متقدمة ومتطورة من العمل البرلماني المشترك، وتفتح المجال أمام جهد برلماني عربي وإسلامي مميز ينتظم ساحة غزة خلال المرحلة المقبلة، فضلا عن كونها تشكل توسيعا في النَقْب والنحت المتواصل في جدار الحصار". 

وأكد بحر على أهمية دور البرلمانات العربية والإسلامية والدولية في تعزيز روح الصمود والثبات لدى شعبنا، وتكريس مطالباته المشروعة في حقوقه وثوابته الوطنية غير القابلة للمساومة أو الانتقاص، وفضح حقيقة الإجرام والإرهاب الإسرائيلي ضد أبناء شعبنا. وبدورهم، أبدى البرلمانيون العرب والإسلاميين خلال مداخلاتهم في الجلسة تضامنهم الشديد مع القضية الفلسطينية ووقوفهم إلى جانب أبناء شعبنا، معبرين عن تضامنهم مع الأسرى الفلسطينيين وخاصة النواب منهم. 

وأجمع المتحدثون على ضرورة خلق آلية عمل لنصرة القضية الفلسطينية في جميع المحافل البرلمانية والدولية والحقوقية على مستوى العالم، مشددين على ضرورة تجريم الاحتلال والتطبيع معه بكافة الأشكال والمستويات سواء الاقتصادية أو السياسية. بدوره، شكر رئيس كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية النائب خليل الحية النواب العرب والمسلمين على حضورهم لمناصرة القضية الفلسطينية، لافتا إلى أن هذه الزيارات دليل على صدق المشاعر لمثل هذه النخب البرلمانية. وطالب بضرورة طرح القضية الفلسطينية على البرلمانات العربية والإسلامية والدولية، وتشكيل لجان برلمانية للضغط على السلطات التنفيذية التي تعطي غطاء لتصفية القضية الفلسطينية.
http://www.taghribnews.com/vdcaiunu.49now1kzk4.html
مصدر : وكالات
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني