تاريخ النشر2015 1 November ساعة 13:55
رقم : 210366

داعش يرتكب مجزرة بحق اطفال الموصل

تنا
ارتكب تنظيم "داعش" الوهابي الارهابي مجزرة اخرى الا ان هذه المرة بحق اطفال الموصل اللذين حاولوا الفرار من معسكر للتدريب في هذه المدينة .
داعش يرتكب مجزرة بحق اطفال الموصل

التنظيم اعدم 12 طفلاً حاولوا الفرار من معسكر السلام شرقي الموصل الذي اعده لهم التنظيم لتدريبهم على القتل والذبح ، حسب ما نقله مسؤول إعلام الحزب الديمقراطي في الموصل سعيد مموزيني . 

جريمة الاعدام بحق هؤلاء الاطفال تم في غابات الموصل بعد ان لجئ اليها الاطفال الفارين من ارهاب داعش الوهابي التكفيري . 

وأوضح مموزيني: "إن الأطفال الذين تم إعدامهم على يد مسلحي داعش في منطقة الغابات، تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاماً، وجميعهم من أهالي الموصل ومن القومية العربية".

وسبق أن طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الأمم المتحدة بإصدار قرار يعتبر أن ما يقوم به داعش من عمليات تجنيد للأطفال في العراق عملية إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية"، كما طالبت بعقد مؤتمر دولي لوضع آليات وعقوبات رادعة لعمليات التجنيد، مهيبة بالبرلمان العراقي أن يسارع إلى إصدار قانون حماية الأطفال.

يُذكر أن مسلحو داعش قاموا باختطاف طفل في الرابعة من عمره وبدؤوا بتعليمه كيفية قطع الرؤوس وأولها رأس أمه. حيث وضعوه في معسكر معزول الطفل ومئات الأطفال الأيزيديين غيره الذين خطفهم التنظيم ليصبحوا مقاتلين محترفين بعد أن يتم غسل أدمغتهم وتدريبهم على القتل والذبح وتنفيذ الهجمات الإرهابية والعمليات الإنتحارية.
http://www.taghribnews.com/vdch-vni-23nzxd.4tt2.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني