تاريخ النشر2010 25 September ساعة 13:31
رقم : 26693

رئيس جامعة الأزهر: وضعنا حدا لممارسات بعض الدعاة في المراكز الإسلامية ببريطانيا

قيام الجامعة ( الازهر ) بوضع حد للسلوكيات الخاطئة من بعض الدعاة في المراكز الإسلامية وبعض المساجد في بريطانيا، ما دعا إلى قيام شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب على رأس وفد من الأزهر لزيارة المساجد في لندن،
الدكتور عبد الله الحسيني رئيس جامعة الأزهر
الدكتور عبد الله الحسيني رئيس جامعة الأزهر
وكالة أنباء التقریب (تنا )

أكد الدكتور عبد الله الحسيني رئيس جامعة الأزهر حرص الجامعة على الانفتاح على الغرب، مشيرا إلى وجود بروتوكول تعاون مشترك مع السفارة الأميركية في القاهرة لتدريس اللغة الإنجليزية لجيل الدعاة من طلاب الكليات الإسلامية، ليكونوا سفراء الإسلام في الغرب لتصحيح المفاهيم المغلوطة تجاه الدين الحنيف.


كما أوضح خلال الحوار في مكتبه بمقر الجامعة في القاهرة قيام الجامعة بوضع حد للسلوكيات الخاطئة من بعض الدعاة في المراكز الإسلامية وبعض المساجد في بريطانيا، ما دعا إلى قيام شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب على رأس وفد من الأزهر لزيارة المساجد في لندن، كما لمح إلى عدم ممانعة الجامعة في إنشاء فروع لها خارج مصر بشرط أن تلتزم بتدريس البرامج التعليمية التخصصية ذاتها وتحت إشرافها، إلى جانب العديد من القضايا التي تضمنها الحوار..


س : تعتبر رسالة جامعة الأزهر عالمية بحكم عالمية الأزهر، لكن لا توجد فروع للجامعة حتى الآن خارج مصر.. ما سبب ذلك؟

ج : - بالفعل، جامعة الأزهر لها رسالة عالمية؛ حيث تعمل على نشر المبادئ الإسلامية الصحيحة وتحافظ على التراث العربي والإسلامي، وتتميز في الجمع بين علوم الدين والدنيا، وإدارة الجامعة تسير نحو تحقيق هذه الرسالة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وعلى الرغم من عدم وجود فروع للجامعة حتى الآن خارج مصر فإن هناك اتفاقيات شراكة وتعاون مع بعض الدول والجامعات في الدول الإسلامية بهدف دعم التعاون في العملية التعليمية ولتنظيم عملية تبادل الطلاب وزيارات للأساتذة، وذلك لخدمة رسالة الجامعة، كما أنشأنا كلية العلوم الإسلامية الإدارية الخاصة بالطلاب الوافدين الذين يدرسون فيها مجموعة من العلوم الإسلامية الإدارية بناء على مطلبهم؛ حيث قالوا نريد تخصصا للغة العربية وأصول الدين، ولدينا برنامج للتعاون مع جامعة المدينة المنورة، كما توجد جامعات أخرى تأخذ برامجها التعليمية من جامعة الأزهر، ونحن لا نمانع في إنشاء فروع للجامعة خارج مصر بشرط أن تلتزم بتدريس البرامج التعليمية التخصصية التي تدرسها جامعة الأزهر وأن يكون للجامعة إشراف كامل على تنفيذ هذه البرامج؛ بحيث تمنح الشهادات من جامعة الأزهر.

س : سمعنا عن محاولات لاختراق جامعة الأزهر أو ما يطلقون عليه غزوا فكريا.. ترى ما السبب؟

ج : معروف أن المنهج الأزهري يتسم بالوسطية والاعتدال والسماحة وقبول التعددية والاختلاف في الرأي والتعاون بين الناس لتحقيق الخير للبشرية جمعاء، وهذا المنهج لا يروق لبعض الناس من ذوي بعض الاتجاهات الخاصة، وهذه الجماعات لا يسعدها هذا المنهج، وبالتالي تحاول اختراق الجامعة عن طريق نشر بعض أفكارها والترويج لبعض معتقداتها بين الطلاب.

س : كيف يتم التصدي لذلك؟

ج : - نقف بالمرصاد لأي توجه غير توجه الجامعة، ولدينا أساليب متعددة من خلال المنهج الأزهري الذي يدرسه أبناؤنا والذي يغرس فيهم قبول الرأي والرأي الآخر والتعدد، ومبدؤنا في الأزهر «أن رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب»، كما نعلم أبناءنا الطلاب فقه المذاهب الأربعة وأدب الحوار والمناقشة ونعقد لقاءات متعددة وندوات من خلال الموسم الثقافي الذي تقيمه الجامعة وتستضيف من خلاله رموز الفكر والسياسة والدين للتحاور في مختلف القضايا والمسائل، فضلا عن التواصل المستمر بين قيادات الجامعة والطلبة، وكذلك اتحاد الطلاب والرقابة الدقيقة على الكتب المقدمة للطلاب وسلامة محتوياتها ومضامينها، خاصة في الكليات الإسلامية للتأكد من أنه ليس فيها شيء خارج عن ثقافة الأزهر ومنهجه.

س : رفضتم النقاب وتمسكتم بعدم ارتدائه، فلماذا؟

- لم نرفض النقاب ولم نتمسك بعدم ارتدائه في الجامعة إلا في حالات محددة، ولكل طالبة الحرية في أن تلبس ما شاءت من الملبس خارج الجامعة، أما داخل الجامعة فينبغي أن تتضح شخصيتها، وكذلك داخل قاعات الامتحان، فإذا كانت الطالبة تؤدي امتحانها في قاعة تمتحن فيها طالبات، والمشرفة على الامتحان أستاذة، فلماذا النقاب؟ حيث لا بد أن تتعرف القائمة على الامتحان على شخصيات الطالبات وهذا لا يتم إلا من دون نقاب، كذلك بالنسبة لقاعة الدرس فإذا كانت اللاتي يتلقين الدرس طالبات والتي تدرس لهن أستاذة فلماذا النقاب؟ فلا داعي ولا مبرر له في هذه الحالة، أما في المدن الجامعية للطالبات فقد تم تعيين ضابطات ومشرفات للتأكد من شخصية الطالبة التي تدخل المدينة؛ حيث من الممكن أن يتنكر شخص في زي امرأة ويدخل المدينة الجامعية؛ لذلك قلنا إنه لا بد في هذه الحالة أن تكشف الطالبة عن وجهها وتتحقق المشرفة من شخصيتها، هذه المواقف الثلاثة هي التي اشترطنا فيها عدم ارتداء النقاب داخل الحرم الجامعي وأن تلبس الطالبة لباسا إسلاميا بالمواصفات الإسلامية يستر ولا يشف، أما خارج الجامعة فلسنا مسؤولين عنها.

س : من منطلق عالمية رسالة الأزهر.. أين أنتم من الانفتاح على الغرب وأزمة الخطاب الديني في بريطانيا؟

ج : نحن حريصون كل الحرص على التواصل مع الغرب، فجامعة الأزهر معنية بنشر صحيح الإسلام وبتصحيح المفاهيم المغلوطة على الإسلام ومعنية أيضا بمقاومة كل ما يؤدي إلى تشويه صورة المسلمين في جميع أنحاء العالم، وانطلاقا من هذه الرسالة كان حرص جامعة الأزهر على الانفتاح على الغرب بصور متعددة وأشكال متنوعة، وذلك من خلال المؤتمرات السنوية التي تنظمها رابطة خريجي الأزهر كل عام؛ حيث يلتقي فيها علماء ومفكرون من الغرب مع علماء الأزهر ليتناقشوا في قضايا المسلمين ويصدروا توصيات للعمل على تنفيذها خلال العام من أجل التواصل بين الجانبين، أيضا هناك زيارات نقوم بها بمبادرات أحيانا منا وأحيانا منهم وغيرها من صور التعاون المشترك، أما عن مشكلة الخطاب الديني في إنجلترا فلا توجد أزمة، وقد زارنا وزير الدولة للشؤون الخارجية العام الماضي في الجامعة وتحدث معنا ودعانا لزيارة بريطانيا ودراسة واقع الخطاب الديني هناك لوضع حل مناسب لممارسات بعض الدعاة في بعض المراكز الإسلامية وبعض المساجد هناك، وبالفعل سافر وفد على رأسه شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب وزرنا عددا من المساجد في لندن وعدد من المدن هناك.

س : وماذا كانت النتيجة؟

ج :- النتيجة أنه تم تنفيذ دورة تأهيلية لهؤلاء الأئمة لتصحيح أساليبهم في الدعوة إلى الإسلام وفق منهج الأزهر المعتدل بوسطيته واعتداله، وذلك عن طريق جامعة الأزهر بالتعاون مع الأزهر، وقد شارك فيها أئمة ودعاة من البريطانيين وأيضا أئمة ودعاة من الأفغان؛ حيث تخرج في هذه الدورة ٢٠ داعية ذهبوا ليمارسوا عملهم في بلادهم، وهذا نعتبره لونا من ألوان الانفتاح على الغرب، إلى جانب المشاركة في مؤتمرات دينية وغير دينية وإقامة حوارات مع الغرب، وبذلك نكون قد وضعنا حدا للممارسات الخاطئة التي حدثت في بريطانيا.

س : هل اقتصر هذا التعاون مع الغرب على بريطانيا فقط؟

ج :- أنشأنا مركزا لتعليم اللغة الإنجليزية بالتعاون مع السفارة الأميركية في القاهرة لتعليم طلاب الكليات الإسلامية اللغة الإنجليزية، وأخذنا من كل كلية نحو ٢٥ طالبا حاصلين على تقديري جيد جدا وامتياز وجمعناهم في هذا المركز؛ حيث درسوا اللغة الإنجليزية على مدى ستة فصول دراسية كاملة بمعدل ٨ ساعات في الأسبوع، والحمد لله تم تخريج الدفعة الأولى منهم وعددهم ٨٠ طالبا يتقنون اللغة الإنجليزية كما ينطق بها أهلها ويمكنهم التواصل مع الغرب بلغته، وبذلك نستطيع أن نناقشهم ونحاورهم ونصحح مفاهيمهم عن الإسلام والمسلمين.

س : على الرغم من قدم جامعة الأزهر فإنها ليس لها ترتيب بين جامعات العالم.. كيف ذلك؟

ج : مسألة الترتيب مسألة شكلية، وجامعة الأزهر إحدى أقدم الجامعات في العالم وعدد كلياتها نحو ٧٠ كلية موزعة على أنحاء مصر وعدد طلابها ٤٠٠ ألف طالب، ومع ذلك فإن الجامعة تنهض بمسؤولياتها التعليمية وتبذل جهودا كبيرة لإعداد الكليات للحصول على شهادة ضمان الجودة، وهناك أيضا جهود كبيرة تبذل للارتقاء بقدراتها كجامعة مسؤولة عن إعداد الدعاة وتخريجهم، فعلى سبيل المثال تعتبر كلية الدعوة الإسلامية هي الكلية الرئيسية المسؤولة عن إعداد الدعاة؛ لذا فهي محل رعاية واهتمام، ويتم فيها حاليا تطوير البرنامج التعليمي الذي يقدم للطلاب لكي يستجيب لكل المستجدات العصرية، بحيث يتضمن إعدادا نفسيا وتثقيفيا وتعليميا؛ لأن هؤلاء الدعاة مهمتهم خطيرة؛ حيث يقومون بتصحيح المفاهيم، وهو أيضا ما يتم في الكليات الأخرى مثل الدراسات الإسلامية والعربية وكلية أصول الدين. كما أتمنى أن تنشئ جامعة الأزهر كلية للتمريض وأخرى للإعلام وثالثة للتربية الرياضية.


حوار : مصطفى خالد / الشرق الاوسط






http://www.taghribnews.com/vdchx-ni.23n-wdt4t2.html
الإسم الثلاثي
البريد الإلكتروني